عودة الأنذال 🙉🙈🙊

عودة الأنذال 🙊🙈🙉 وأخيرا ظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية الجزائرية، والتي لم تكن مشوقة ابدا، فالمقاطعة الواسعة هي من صنعت الحدث الحقيقي، ونسبة العشرين بالمائة المبالغ فيها نوعا ما لو أخذنا بعين الاعتبار نسبة أربعة عشر بالمائة عند الساعة الرابعة عصرا، جعلت هذه الانتخابات باهتة وبدون ملونات، حتى ان الكثيرين سخروا من الأمر واتهموا السلطة بإضافة … تابع قراءة عودة الأنذال 🙉🙈🙊

العوووورس الانتخابي..🤪🤪🤪

رغم أني دائما ما احاول اقناع نفسي بالإبتعاد عن مستنقع السياسة في بلدي بكل مافيه من أوبئة وأمراض، كفيلة بدفع أي انسان عاقل للدخول طوعا إلى أحد مستشفيات الأمراض العقلية، أو اعتناق مبدأ اللامبالاة وتمنّي الجحيم لجميع من يعرفهم، إلا أنه وفي كل مرّة اجد نفسي في مواجهة سيل من الوقاحة لا مثيل له يتزايد كلّما دعت السلطة لمهزلة انتخابية تخرجها من مأزق من تلك المآزق التي لا تنتهي.

هل تغيّرَتْ وفتح الواقع عينيها؟🙄🙄

وبعد أن وضعت مطريتها جانبا جلسنا وجها لوجه بعد غياب دام شهورا بسبب انتقالها للعمل في مكان آخر، كنت أهمّ بفعل ما أجيده معها عادة..

سيناريوهات ما بعد الافراج عن معتقلي الحراك..

اطلاق سراح رجل الأعمال ربراب، الذي جعل الكثيرين من أصحاب الاصابع الزرقاء يلعنون العدالة ويؤكّدون أنّها فعلا عدالة التليفون، وتشكيل الحكومة الجديدة التي يرتفع معدل عمر وزرائها إلى فئة لا تنتمي إلا الشّباب عمريا لكنّها تصرّ على ما يبدو أن روح الشباب تطوف حولها، بالتّزامن مع اطلاق سراح رموز حراكية مهمّة جدا كالمجاهد لخضر بورقعة وبومالة وطابو وسمير بالعربي وغيرهم من المؤثرين في الشارع، كل هذا مؤشر واضح جدا لحدوث أمور مهمّة كما يعتقد الكثيرون..

وماذا بعد؟ ..

ماذا بعد انتخابات الأمر الواقع؟، وماذا بعد موجة الاستقطاب واستغلال وفاة رئيس الأركان سياسيا من طرف النظام؟ هل فعلا هي نهاية الحراك؟ أم انها لسيت إلا بروباغندا لن تنجح في مواجهة الحراك الشعبي في الواقع؟

انتخابات بنكهة العصابات

شهد هذا اليوم الانتخابات الرئاسية في الجزائر المفروضة من طرف النظام والمرفوضة من الشعب المصر على التغيير الجذري، وليس استبدال وجوه بوجوه فقط. وبعد اضراب دام في بعض المناطق أسبوعيا كاملا حلت ليلة أمس التي كانت المظاهرات فيها بشعاراتها المشهورة تدوي في كل المدن الجزائرية من العاصمة إلى وهران وقسنطينة مرورا بجيجل وبجاية وتيزي وزو … تابع قراءة انتخابات بنكهة العصابات

موسم عودة الشيّاتين…!!؟

الشيّات في اللهجة الجزائرية هو الإنسان الذي لا مبدأ له ولا انتماء، بل ولا أصل لأفكاره وتوجّهاته، فهو مثل النبات الطفيلي الذي يعيش في ظل شجرة أو شجيرة أو حتى نبتة صغيرة، يقتات من أفكاره ويلبسها بدون قناعة ولا إيمان بها، لأن ولاءه الحقيقي هو مدى استفادته من الانتساب إلى تلك الفكرة التي يشترط فيها … تابع قراءة موسم عودة الشيّاتين…!!؟