بكالوريا الفضائح

لم يعد مسؤولونا يستحون من فضائحهم التي انتشرت في كل مكان و فاحت رائحتها عبر كل القطاعات ..فلم يكن غريبا أن تستمر رائحة العفن في قطاع التربية في الانتشار بعد فضيحة تسريب أسئلة امتحانات البكالوريا في عدة مواد امتحن فيها الطلبة ..

لم أكن لأصدق الكثير من الأخبار المتداولة حول هاته التسريبات، فكما يعلم الجميع المبالغة هي الصفة الظاهرة في مجتمعنا في كل شيئ، لذا حرصت يوم صبيحة الخميس على تتبع مواقع التواصل الاجتماعي لاصطياد موضوع امتحان الفزياء الذي كان سيجرى ذلك اليوم ..و فعلا تمكنت من حفظ بعض الموضيع التي انتشرت هنا و هناك لأقارنها فيما بعد بما سيقدم للطلبة من مواضيع يمتحنون فيها ..و التحقت بعد ساعتين من الامتحان ببوابة إحدى الثانويات التي يمتحن فيها طلبة العلوم التجريبية بعد أن طبعت المواضيع المتوفرة لدي منذ الساعة الواحدة ليلا هي و الحلول النموذجية لها ..و كانت الصدمة ففعلا كان الموضوع الأول مسربا بكامله مع الحل النموذجي و رايت الفرحة على وجوه التلاميذ الكسالى الذين أمضوا ليلتهم على أجهزة اللابتوب يترقبون نزول الامتحان بينما بدت الخيبة شديدة على وجوه أولائك المجتهدين الذين ذهبت أحلامهم و مجهوداتهم أدراج الرّياح ..

0.02.01.8ca8f42ef603676cd076e3a31434e90ba6a45c4d075aee50293511eaa3942c5c_full

في الأخير تخرج علينا وزيرة التربية التي لا بد أن محيطين بها أرادو الاطاحة بها بهاته الطريقة المهينة فالامتحانات لم تسرب من مراكز الإجراء بل الواضح جدا للأعمى أنها سربت من محيط الوزارة ..قلت تخرج علينا الوزارة باللااجراءات و اللاحزم و اللامبالاة و يصبح امتحان أي ثلاثي بأي مدرسة أكثر مصداقية من الإمتحان الرسمي الذي تشرف عليه الدولة نفسها و تسخر له الملايير .. فاي بلد هذا الذي تلوث سمعته بمناسبة و دون مناسبة ..و لما تكون أثيوبيا أحسن منا في اتخاد الإجراءات المناسبة و الجريئة بإعادة امتحان البكالوريا فيها لمجرد تسرب امتحان مادة الانجليزية وحدها ؟؟؟ أما نحن فتسربت أسئلة معظم المواد و لازال المسؤولون يتقاذفون كرة النار بينهم، و كل منهم يحاول أن يترك للآخر مسؤولية اتخاذ قرارات جريئة لإنقاذ الوضع .. أي جبن يحكمنا إن كانت الوزيرة لا تملك الشجاعة لا للاستقالة و لا لإعادة البكالوريا و لا لعقاب أحد ؟؟؟

في الأخير لا أملك إلا أن استمر في شعوري بالخجل الشديد من هذا الجيل الذي يستمر الشيوخ في خذلانه و يستمرون في مداراة أولئك الغشاشين في كل المجالات .. لأنهم هم أنفسهم يستمرون في كراسيهم بفعل غش شعب كامل على مدار سنوات مضت و تمضي ..و ليس لنا إلا أن نمط شفاهنا على بلد يستمر بالنزيف تحت ألف كلب و كلب يستمرون بقضم لحمه نيئا …

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s