صمتا ..نحن نتحدث

مضت احداث كثيرة خلال عام مضى كانت نهايته ساخن و بدايته أكثر سخونة على عدة أصعدة لكن ما يهمنا نحن بصفة خاصة هو انفجار الوضع الاجتماعي في تونس و الجزائر بصفة خاصة و هو الشيئ الذي كان متوقعا مع زحف الغلاء بهدوء محاولا عدم لفت الانتباه الى تلك الزيادات غير البريئة في مختلف السلع الاساسية و بقاء العصبة المتحكمة في السوق تتصرف على هواها  في ضل الصمت المخزي للحكومة التي لا تحرك ساكنا الا ان وصل السكين لرقبتها فهكذا عودتنا دائما ..

ربما من حق السيد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ان يلوم هذه الحكومة و حتى ان يقيلها لانها لا تليق ابدا بمستوى تطلعات المواطنين و حت الرئيس نفسه فبرنامجه يطبق بطريقة سيئة جدااا و مبالغ في التطبيل لها من دون نتائج ملموسة على ارض الواقع فالرجل يستجدي الاستثمار و المستثمرين بينما وزرائنا يعملون على وضع العراقيل اللازمة امام اي مستثمر يقبل على هذا البلد الجنة حفاضا على مصالحهم مع المحتكرين  اصحاب البطون المنتفخة التي تتغذى على ازمة المواطن اليومية ..

وسط كل هذا و امام انتفاضة الشارع غير العاقلة ابدا و التي لا يمكنني ان اؤيدها ابدا فالاعتراض و الاحتجاج لا يكون بتخريب ممتلاك و مكاسب و نهب و سلب بل بوقفات احتجاجية و مظاهرات سلمية امام  الوزاراة الفاشلة ، ربما نحن في هذا الوطن نعلم انه لا يلتفت الى المتكلمين و لا المحتجين بل الى المخربين و المتهورين لان حكوماتنا لم تصل درجة الرشد و الاستماع للشعب المسكين امام كل هذا لا ندري لما يخرج الوزراء لاتهام شركائهم و التجار و المستوردين و كأن هؤلاء لا يستندون في اعمالهم الى قوانين متساهلة معهم وافق عليها هؤلاء الوزراء انفسهم ، فهذه الاتهامات كتلك من وزير التجارة هي فضيحة في حد ذاتها و عذر أقبح من ذنب و كأن الحكومة مسكينة جدا أمام لوبيات السرقة و النهب و البطون المتخمة في الجزائر ..

لكن المخزي فعلا أن تستيقظ المعارضة الكارتونية فجأة و أمام علمها بأنه لا حول لها و لا قوة في محاولات تبني هذه التظاهرات تستيقظ لتندد كما نددت من قبل بالتزوير و الكلام الفارغ الذي اعتادة ان تلوكه كالعادة لهؤلاء نقول اصمتوا يا من لا تمثلون الا انفسكم فقط فحقا لا توجد اي معارضة حقيقة في الجزائر الا الشعب نفسه ..

ليس حلا تخفيض الاسعار و لا زيادة الرواتب فالحل يكمن في اجتثاث الداء من اصله و النظر مليا في كيفية تسيير مقدرات هذا البلد الكبير و كف اياد النهب و السلب عنه بدلا من تبادل الاتهامات كالاطفال الصغار فمن يقبل بمنصب مسؤول يجب ان يكون حقا مسؤول و يكف عن اعتناق مذهب النعامة في حل مشاكل هذا البل و غرس الوجه بالرمال

دمتم بخير ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s