طل الملوحي …


لما يطرق الباب عليك ، طرق مستعجل لكتم انفاسك و اضطهاد حريتك ، تصبح حينها أسير حراس النوايا الذين يغتالون تفكيرك و يقيدونك الى هواجسهم المسكونة بالخوف على النظام و الديكتاتور الحاكم في ذاك البلد ، تفتح عينيك فتجد نفسك بين جلاديك الذين يطلون عليك من خلال أفكارك الوجلى ..
انت متمرد معارض
لا، بل أنت خائن …
لا، بل أنت عميل …
هكذا تكتمل التهم و تصبح مجرما في نظر الآخرين و نظر نفسك ، ما تهمتي ؟؟ تتسائل بينك و بين نفسك كما تتسائل “”طل الملوحي “” الأن في أسرها بين السجانين ، أهي كلماتي تلك التي خافوا أن تقلب الكراسي عليهم ، أهو طموح شابة في التاسعة عشر من العمر تريد أن تقوق و تقول و تقول… تريد أن تتكلم فقط عما تشعر به ..عما تراه ..عما تحب و ما لا تحب في نظام الرئيس الشاب بعد عشر سنوات من حكمه الذي تأمل الكثيرون أن يمد فيها يده للشباب، بدل أن يحكم الكبت حولهم و يقتل فيهم فورة الشباب …
لعله من السهل جدا أن يتهم اي كان بالخيانة و التجسس لبلد معادي ، لكن هذه السهولة ليست لان هناك أدلة على هذه الافعال بل لأنك في دولة بوليسية تخلق القرائن خقا و تصنع لك ما يناسبك من اتهامات و ادلة و براهين على أنك قد تكون ولدت و فيك بذرة المعارضة أو الخيانة ..ففي هذه البلدان يأخدون كثيرا بل و يسلمون بنظرية لمبروزو عن المجرمين بالفطرة ..فلا تستغرب يوما ان رأيت نظاما بوليسا كالنظام السوري تبلغ به الهواجس مبلغها فيعتقل الرضع و الأجنة في بطزن أمهاتهم …
فعلا ما يحدث فضيحة ، أن تعتقل شابة في التاسعة عشر من العمر فقط لانها تعبر و تدون و تكتب ..في بلد لا يحب ان يستمع لابنائه بينما يعشق القسوة عليهم و اضطهادهم ..أتراها “” طل الملوحي “” تخطط لانقلاب على الاسد هههههههه أم انها تراس خلية للتجسس على مصالح الدولة السورية ؟؟؟؟ بينما امريكا و اسرائيل لا يحتاجون لجواسيس بما ان الطائرات من دون طيار تجول حرة في أجوائنا و الاقمار الصناعية التجسسية تفعل الافاعيل و فوق هذا ليس لدينا ما نخبئه فعلا فلا اسلحة و لا مشاريع نووية و لا استراتيجيات للنهوض بهذه البلدان، بل لا تعدو أن تكون مجرد مداجن لتدجين الشعب و رمي الفتات له ليقتات عليه و تجميع الثروات و لعب لعبة الرئيس و الشعب الوفي ….
نقول للنظام السوري و لجميع الانظمة المماثلة ان اعتقال أجيال المستقبل و ممارسة الاغتصاب الفكري على عقولهم لن يزيد في ثبات انظمتكم بل سيعجل بسقوطها ، لانه من العار و عار كبير أن تكمم الافواه فقط لانها تتكلم بغض النظر أن كان تلك الحقيقة أو غيرها ..أبلغ خوفكم أن صرتم تخافون من القلم ..اي دول هاته التي تخاف من كل شيئ و ترتعب حتى من القلم


عندي قلم

ممتلئٌ يبحث عن دفتر

و الدفتر يبحث عن شعر

و الشعر بأعماقي مضمر

و ضميري يبحث عن أمن

و الأمن مقيم في المخفر

و المخفر يبحث عن قلم

– عندي قلم

– وقع يا كلب على المحضر

شعر    أحمد مطر ..

3 comments

  1. السلام عليكم
    أولا الحمد لله على سلامتي جراء حادث مؤلم كاد يؤدي بحياتي وأنا في طريقي لزيارة أناس نتعرف عليهم ونتشرف بإحتساء كوب الثقافة والأدب والحوار معهم ، لكن للأسف ، تكاد المنايا تخطفنا والقوم بالسؤال يبخل !
    أعلم أنك تستغربين وتسألين نفسك وما دخلي بأمورك الشخصية ! فأقول ربما لتشابه حال هذه المسجونة وحالي أو لأي سبب آخر !
    عودة للموضوع !
    إني في غاية الأسف لما حصل لهذه الشابة ولما حصل من قبل لغيرها وما سيستمر حصوله ، لكن في بعض الأحيان أقول أنّه يمكن أن نقدم ونقدم وننفع وننفع ونحاور ونقنع دونما أن يغضب الأسد ودونما أن يحس بنا الأسد فيفتك بنا !

    إعجاب

    • أولا الحمد على سلامتك و ان شاء الله تكون الان بخير و الحمد لله على كل شيئ ، و آشفة جدا لان هذا الحادث ألم بك و انت في الطريق للقاء من لا بد كانو في انتظار هذا اللقاء
      مضت مدة ليست بالقصيرة على دخولي للمدونة فقد اخدتنا ايام من المشاغل التي تعصف بنا كلما حاولنا استعادة التوازن في مجتمع من الصعب ان نجد فيه انفسنا …
      في الموضوع المشكلة ليست في من يحاولر بل في من لا يتقبل الحوار أصلا
      يا رب تكون بخير و عافية دمت بخير

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s